أسباب تحريم العمل في البنوك الربوية

السؤال

ما حكم العمل في البنوك الحالية ؟

الجواب

أكثر المعاملات في البنوك المصرفية الحالية يشتمل على الربا، وهو حرام بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، وقد حكم النبي صلى الله عليه وسلم بأن من أعان آكل الربا وموكله بكتابة له، أو شهادة عليه وما أشبه ذلك؛ كان شريكاً لآكلِهِ في اللعنة والطرد من رحمة الله؛ ففي (صحيح مسلم) وغيره، من حديث جابر رضي الله عنه: لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم آكِلَ الربا ومُوكِلَهُ وكاتِبَهُ وشاهِدَيْه ، وقال: هم سَوَاء ، والذين يعملون في البنوك المصرفية أعوان لأرباب البنوك في إدارة أعمالها: كتابة أو تقييداً أو شهادة، أو نقلاً للأوراق، أو تسليماً للنقود، أو تسلماً لها.. إلى غير ذلك مما فيه إعانة للمرابين، وبهذا يعرف أن عمل الإنسان بالمصارف الحالية حرام. فعلى المسلم أن يتجنب ذلك، وأن يبتغي الكسب من الطرق التي أحلها الله، وهي كثيرة، وليتق الله ربه، ولا يعرض نفسه للعنة الله ورسوله .

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


ــــــــــــــــــ
مسلم (1598).

المفتي: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء