كثرة الحلف بالله والحنث فيه

السؤال

كثرة الحلف بالله العظيم في أكثر الأحيان، وبعض الأحيان يأتي الحلف عفويًا ويكون غير صادق، وبعض الأحيان يكون الشخص صادقًا في حلفه؛ فهل عليه كفارة في كلتا الحالتين.. ؟

الجواب

يجب احترام اليمين بالله وتوقيرها، وألا يحلف المسلم إلا وهو صادق، ولا يحلف إلا عند الحاجة . وكثرة الحلف تدل على التهاون باليمين؛ قال تعالى: {وَلاَ تُطِعْ كُلَّ حَلاَّفٍ مَهِينٍ *}[القـَـلَم]. واليمين التي تجب بها الكفارة: هي التي قصد عقدها على أمر مستقبل ممكن؛ قال تعالى: {وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُّمُ الأَْيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ عَشَرَةِ مَسَاكِينَ}[المـَـائدة: 89] .

المفتي: صالح بن فوزان الفوزان