اكتشف أن زوجته هي أخته من الرضاع .. فماذا يفعل ؟

السؤال

رجل تزوج امرأة ومكثت معه حوالي سنتين، واتضح أنها أخته من الرضاعة، وسأل أحد العلماء فقال له : يلزمك أن تفارقها. وبعد حوالي أسبوع من المفارقة تزوجت ؛ فهل هذا الزواج صحيح أم عليها العِدَّة ؟ أفيدونا أثابكم الله .

الجواب

إذا فارقها وابتعد عنها بعد علمه بتحريمها عليه فلابد لها من الاستبراء ؛ وذلك بأن تمكث حتى تحيض حيضة واحدة ليعلم بذلك براءة رحمها، فزواجها قبل الاستبراء فاسد، فعلى الزوج الثاني تجنبها حتى تستبرأ ويجدد العقد، والله أعلم . وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم .

المفتي: سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين