شروط الرضاع المُحرِّم

السؤال

ما هو الرضاع المُحرِّم ؟

الجواب

الرضاع المُحرِّم هو ما حصل بشروط ثلاثة:
الأول: أن يكون من آدمية، فلو ارتضع طفلان من شاة لم يكونا أخوين .
الثاني: أن يكون خمس رضعات متفرقة فأكثر؛ فما دون الخمس لا يُحرِّم .
الثالث: أن يكون في زمن الرضاعة؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم ؛ فلو كان بعد زمن الرضاعة فإنه لا يؤثر ولا يُحرِّم .
وزمن الرضاعة: قيل: إنه ما كان داخل الحولين فما زاد عليهما فليس من زمن الرضاعة، وقيل: إن زمن الرضاعة ما كان قبل الفطام، وهذا أقرب إلى الصواب . فإذا فُطِم الصبي وصار لا يتغذى باللبن، وإنما يتغذى بالطعام؛ فإن الرضاعة لا تؤثر حينئذ .
ودليل الشرط الأول: قوله تعالى: {وَأُمَهَاتُكُمُ اللاََّّتِي أَرْضَعْنَكُمْ}[النّـِسـَـاء، من الآية: 23]، ودليل الشرط الثاني: حديث عائشة رضي الله عنها الذي رواه مسلم: كَانَ فِيْمَا أُنْزِلَ مِنَ القُرْآنِ عَشْرُ رَضَعَاتٍ مُحَرِّمَاتٍ، ثُمَّ نُسِخْنَ بِخَمْسِ رَضَعَاتٍ مَعْلُوْمَاتٍ ، ودليل الشرط الثالث قوله صلى الله عليه وسلم: إِنَّمَا الرَّضَاعَةُ مِنْ الْمَجَاعَةِ ، ويُرْوى عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: لا رَضَاعَ إِلا مَا أَنْشَزَ الْعَظْمَ، وَكَانَ قَبْلَ الفِطَامِ .


ـــــــــــــــــــ
الترمذي (1152)، والنسائي في (الكبرى) (5465)، من حديث أم سلمة رضي الله عنها، بلفظ: لا يُحَرِّمُ مِنَ الرِّضَاعَةِ إِلا مَا فَتَقَ الأَمْعَاءَ فِي الثَّدْيِ وَكَانَ قَبْلَ الْفِطَامِ ، وقَالَ الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ. وقد أخرج أبو داوود (2059، 2060) الشطر الأول منه، من حديث ابن مسعود رضي الله عنه.
مسلم (1452) .
البخاري (2647، 5102)، ومسلم (1455) .
الترمذي (1152)، والنسائي في (الكبرى) (5465)، من حديث أم سلمة رضي الله عنها، بلفظ: لا يُحَرِّمُ مِنَ الرِّضَاعَةِ إِلا مَا فَتَقَ الأَمْعَاءَ فِي الثَّدْيِ وَكَانَ قَبْلَ الْفِطَامِ ، وقَالَ الترمذي: هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ. وقد أخرج أبو داوود (2059، 2060) الشطر الأول منه، من حديث ابن مسعود رضي الله عنه.

المفتي: سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين