حكم الزواج من الأقارب

السؤال

تقدم لي أحد الأقارب؛ لكنني سمعت أن الزواج من الأباعد أفضل من حيث مستقبل الأطفال وغير ذلك .. فما رأيكم في ذلك ؟

الجواب

هذه القاعدة ذكرها بعض أهل العلم وأشار إلى ما ذكرت من أن للوراثة تأثيرًا، ولا ريب أن للوراثة تأثيرًا في خلق الإنسان وفي خلقته؛ ولهذا جاء رجل إلى النبي عليه الصلاة والسلام فقال: إِنَّ امْرَأَتِي وَلَدَتْ غُلامًا أَسْوَدَ - يُعَرِّض بهذه المرأة كيف يكون الولد أسود وأَبْوَاهُ كل منهما أبيض ؟! - فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: هَلْ لَكَ مِنْ إِبِلٍ ؟ قَالَ: نَعَمْ . قَالَ: فَمَا أَلْوَانُهَا ؟ قَالَ: حُمْرٌ . قَالَ: هَلْ فِيهَا مِنْ أَوْرَقَ ؟ قَالَ: إِنَّ فِيهَا لَوُرْقًا . قَالَ: فَأَنَّى أَتَاهَا ذَلِكَ ؟ قَالَ: عَسَى أَنْ يَكُونَ نَزَعَهُ عِرْقٌ ؟ قَالَ: وَهَذَا عَسَى أَنْ يَكُونَ نَزَعَهُ عِرْقٌ. فدل هذا على أن للوراثة تأثيرًا، ولا ريب في هذا، ولكن النبي عليه الصلاة والسلام قال: تُنْكَحُ الْمَرْأَةُ لأَرْبَعٍ : لِمَالِهَا وَلِحَسَبِهَا وَلِجَمَالِهَا وَلِدِينِهَا؛ فَاظْفَرْ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ .
فالمرجع في خطبة المرأة إلى الدين، فكلما كانت أدين وكلما كانت أجمل فإنها أولى؛ سواء أكانت قريبة أم بعيدة؛ وذلك لأن الملتزمة بدينها تحفظه في ماله وفي ولده وفي بيته، والجميلة تسدُّ حاجته وتغضُّ بصره ولا يلتفت معها إلى أحد.. والله أعلم .


ــــــــــــــــــ
البخاري (5305، 6847، 7314)، ومسلم (1500)، والأَوْرَق: الأسود الذي يميل إلى الغبرة.
البخاري (5090)، ومسلم (1466). ومعنى (تَرِبَتْ يَدَاك): أي افتقرت وخسرت حتى لصقت بالتراب. قيل: هذه كلمة جارية على لسان العرب ولا يريدون منها وقوع الأمر والدعاء عليه؛ بل مرادهم إيقاظ المخاطب بذلك المذكور ليعتني به. وقيل المعنى: تربت يداك إن لم تفعل ما أمرتُك به. تهذيب اللغة للأزهري (14/194، 15/432)، وَتهذيب الأسماء للنووي (3/38)، بتصرف يسير.

المفتي: سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين