مس الذكر هل يفسد الوضوء

السؤال

هل مس الذكر يفسد الوضوء ؟ سمعت أنه لا يفسد الوضوء .. هل هذا صحيح ؟

الجواب

ورد حديثان فى مس الذكر: أحدهما فيه أنه ينقض الوضوء والثاني أنه غير ناقض والعمل على أنه ناقض للاحتياط، وعمل بعض الصحابة عليه، فإن لم يتوضأ بعده متأوِّلاً صَحَّتْ صلاتُهُ، فإن كان مَسَّهُ لإثارة الشهوة فالنقض أرجحُ، والله أعلم .


ــــــــــــــــــ
حديث بسرة بنت صفوان ترفعه: من مَسَّ ذكره فليتوضأ: تقدم تخريجه في الفتوى السابقة.
حديث قيس بن طلق عن أبيه رضي الله عنه، قال: قدمنا على نبي الله فجاء رجل كأنه بدوي فقال: يانبي الله ما ترى في مس الرجل ذكره بعد ما يتوضأ ؟ فقال: هل هو إلا مضغة منه أو قال بضعة منه: رواه أحمد (4/22)، وأبو داود (182)، والترمذي (85)، وابن ماجه (483). قال البيهقي: يكفي في ترجيح حديث بسرة على حديث طلق أن حديث طلق لم يخرجه الشيخان ولم يحتجا بأحد من رواته، وحديث بسرة قد احتجا بجميع رواته إلا أنهما لم يخرجاه للاختلاف فيه على عروة وعلى هشام بن عروة، وهذا الاختلاف لا يمنع من الحكم بصحته وإن نزل عن شرط الشيخين . ا هـ. وقال أبو داود: قلت لأحمد: حديث بسرة ليس بصحيح ؟ قال: بل هو صحيح. انظر: التلخيص الحبير (1/122، 125).

المفتي: سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين