الرضاع ليس سبباً للإرث

السؤال

إذا توفيت امرأة ولها مال وليس بعدها وارث، وأقرب شخص إليها هو من قامت بإرضاعه رجلاً كان أو أمرأة؛ فهل هو أحق بتركتها أم تؤول إلى بيت مال المسلمين ؟

الجواب

ليست الصلة بالرضاع من أسباب الإرث؛ فأخوه من الرضاع وأبوه من الرضاع ليس له إرث ولا ولاية ولا نفقة ولا شيء من حقوق القرابات، ولكن لاشك أن له شيئاً من الحقوق التي ينبغي أن يكرم بها، وأما الإرث فلا حق له في الإرث؛ وذلك لأن أسباب الإرث ثلاثة: القرابة والزوجية والولاء؛ وليس الرضاع من أسبابها. وعلى هذا فالمرأة المذكورة في السؤال يكون ميراثها لبيت مال المسلمين يصرف إلى بيت المال، ولا يستحقه هذا الابن من الرضاع .

المفتي: سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين