حكم التشاؤم من الدّار

السؤال

شخص سكن في دار فأصابته الأمراض وكثير من المصائب مما جعله يتشاءم هو وأهله من هذه الدار .. فهل يجوز له تركها لهذا السبب ؟

الجواب

ربما يكون بعض المنازل أو بعض المركوبات أو بعض الزوجات مشؤومًا؛ يجعل الله بحكمته مع مصاحبته إما ضررًا أو فوات منفعة أو نحو ذلك، وعلى هذا فلا بأس ببيع هذا البيت والانتقال إلى بيت غيره، ولعل الله أن يجعل الخير فيما ينتقل إليه. وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الشُّؤْمُ فِي ثَلاثَةٍ: فِي الْفَرَسِ وَالْمَرْأَةِ وَالدَّارِ.
فبعض المركوبات يكون فيها شؤم، وبعض الزوجات يكون فيهن شؤم، وبعض البيوت يكون فيها شؤم؛ فإذا رأى الإنسان ذلك فليعلم أنه بتقدير الله عز وجل، وأن الله سبحانه وتعالى بحكمته قدر ذلك لينتقل الإنسان إلى محل آخر. والله أعلم .
ــــــــــــــــــ

البخاري (2858)، وأطرافه في (2099)، ومسلم (2225)، بألفاظ متقاربة.

المفتي: سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين