جواز حضور المرأة لِمَجَالِس العلم.. لكن بشروط

السؤال

هل يجوز للمرأة المسلمة أن تحضر مجالس العلم والدروس الفقهية في المساجد ؟

الجواب

نعم؛ يجوز للمرأة أن تحضر مجالس العلم - سواء كان فِقْهًا حُكْمِيًّا، أو فقهًا متصلاً بالعقيدة والتوحيد - بشرط ألا تكون مُتطيِّبةً ولا مُتبرِّجة، ولابد أن تكون بعيدة عن الرجال غير مختلطة بهم؛ لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: خَيْرُ صُفُوفِ النِّسَاءِ آخِرُهَا، وَشَرُّهَا أَوَّلُهَا . . وذلك لأن أوَّلَها أقرب إلى الرجال من آخرها، فصار آخرها خيرًا من أولها .


ــــــــــــــــــ
مسلم (440)، وأبو داود (678)، والترمذي (224)، والنسائي (821)، وابن ماجه (1000)، وابن خزيمة (1693)، والدارمي (1272).

المفتي: سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين