وَطْءُ الحائض حرام وفيه كفارة

السؤال

حكم وطء الرجل زوجته وهي حائض ؟

الجواب

الحمدلله .. وطء الرجل امرأته وهي حائض حرام بنص الكتاب والسنة؛ قال الله تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيْضِ قُلْ هُوَ أَذىً فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ} .
والمراد: المنع من وطئها في المحيض وهو موضع الحيض وهو الفرج.
فإذا تجرأ ووطئها فعليه التوبة وأن لا يعود لمثلها، وعليه الكفارة: وهي دينار أو نصف دينار على التخيير؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما مرفوعاً في الذي يأتي امرأته وهي حائض؛ قال: يتصدَّقُ بدِينارٍ أو نِصْفِ دِينارٍ. رواه أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي.
والمراد بالدِّينار: مثقال من الذهب، فإن لم يجده فيكفي قيمته من الفضة. والله أعلم .



أحمد (1/229، 312)، وأبو داود (264، 2168)، والترمذي (137) بنحوه، والنسائي (290)، وابن ماجه (640)، والحاكم 1/172 (612) وصححه ووافقه الذهبي.
ويساوي أربعة أسباع الجنيه السعودي، فيتصدق بما يساوي الجنيه أو نصفه. انظر: فتاوى اللجنة الدائمة (5/415).

المفتي: سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ