ما تغطِّيه المرأة من بدنها في صلاتها

السؤال

إذا صلت المرأة في بيتها أو في مكان خال من الناس؛ فهل يلزمها تغطية قدميها ورأسها ؟ وما الحكم إذا كان زوجها أو أخوها أو أبوها أو عمها أو خالها موجوداً عندها ؟

الجواب

يلزم المرأة في الصلاة أن تستر جميع بدنها إلا وجهها، ولو كانت خالية، ولو كانت في داخل منزلها، ولو كانت في مكان مظلم؛ فقد روت أم سلمة رضي الله عنها أنها قالت: يا رسول الله هل تصلي المرأة في الدِّرْع الواحد ؟ قال: نَعَمْ؛ إذا كَانَ سَابِغاً يُغَطِّي ظُهُورَ قَدَمَيْهَا ، فاشترط أن تستر ظهور القدمين، ومثلها الكفان لابد من سترهما على الصحيح، وكذلك ستر الرأس والشعر؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم لا يَقْبَلُ اللهُ صَلاَة حَائِضٍ إلاَّ بِخِمَار ، والحائض المرأة التي قد بلغت سن المحيض؛ أي: المكلفة، والخمار: ما يغطي شعر الرأس والعنق والصدر ونحوه. والله أعلم.



دِرْع المرأة: قميصها.
أبو داوود (915)، والحاكم 1/250 (915) وصححه ووافقه الذهبي. ورجَّح بعضهم وقفه على أم سلمة رضي الله عنها؛ قال ابن حجر: وهو الصواب. انظر: موطأ مالك 1/142 (324)، وسنن الدارقطني 2/62، وتلخيص الحبير 1/280 (443).
أحمد (6/150، 218، 259)، وأبو داوود (641)، والترمذي (377)، وابن ماجه (655)، وابن حبان (1711)، والحاكم 1/251 (917، 918). وقال الترمذي: حديث حسن.

المفتي: سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين