مراعاة ترتيب السور عند القراءة في الصلاة

السؤال

ما حكم من يقرأ السور في الصلاة منكسة ولا يراعي ترتيب السور الموجود في المصاحف؛ فيقرأ في الركعة بعد الفا تحة سورة الناس وفي الركعة الثانية بعد الفاتحة سورة الفلق ؟

الجواب

ذهب أكثر العلماء إلى أن ترتيب سور القرآن كان بالاجتهاد؛ واستدلوا بأن مصاحف الصحابة اختلف ترتيبها، وبما في الصحيح: أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ في التهجد سورة البقرة ثم النساء ثم آل عمران. فعلى هذا القول لا ينكر على من قدم سورة على سورة سواء في ركعة أو ركعتين أو في التلاوة المطلقة، ومع ذلك فقد أجمع المسلمون بعد عهد الصحابة على التمشي على الترتيب الموجود في المصاحف وكراهة التنكيس لها .


مسلم (772)، وغيره.
أوضح في السؤال التالي أن عدم الإنكار عليه محدد في حالات خاصة؛ كأن يكون فعله نادراً أو لبيان الجواز أو نسيانًا أو جهلاً أو كون اللاحقة أطول من السابقة.

المفتي: سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين