الحد الواجب لإحسان الإمام للقراءة

السؤال

ما حكم الصلاة خلف إمام لا يحسن القراءة ؟ وهل الأفضل الانفراد أم الصلاة خلفه ؟

الجواب

إذا أردت أن تصلي فإنك تتحرى الصلاة خلف إمام يحسن القراءة، وإذا علمت عن إمام أنه لا يحسن القراءة؛ بمعنى أنه يلحن في الفاتحة لحناً يغير المعنى: مثل قوله (إياكِ نعبد) بكسر الكاف، و(أنعمـُتِ) بالضم أو الكسر؛ فلا يجوز أن تصلي خلفه، والواجب تنبيهه؛ فإن أجاب فالحمد لله، وإلا وجب عليك أن تبلغ عنه الجهة المختصة لإبداله بإمام أصلح منه.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

المفتي: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء