الاعتراض على الإمام عند اللحن في القراءة

السؤال

ما هو توجيهكم لبعض الناس الذين يشددون على بعض الأئمة عندما يسقط آية أو يلحن لحنًا لا يخل بالمعنى ؟ .. هل يجوز الإنكار في ذلك أم يكون الأمر واسعًا ؟ أفيدونا جزاكم الله خيرًا .. وما هي نصيحتكم للإمام عند حصول مثل ذلك ؟

الجواب

ننصح من خلف الإمام أن يلتزموا بالطمأنينة والسكون في الصلاة وحضور القلب فيها، ولا ينبغي التشديد في الرد على الإمام في كل كلمة يغيرها أو يسقطها - إذا كانت موجودة في بعض القراءات أو في موضع آخر من القرآن، أو لا تغير المعنى وليست متعمدة، وفي الرد عليه قطع لقراءته وتشويش عليه؛ فربما يبقى متحيرًا ولا يستطيع مواصلة القراءة. وعلى المأمومين أن يلزموا ما أمروا به من الإنصات والاستماع، للاستفادة من القراءة، وأن يعذروا الإمام في الغلط اليسير؛ فإنه من طبيعة البشر، وعلى الإمام بذل الجهد في إقامة القرآن والحروف حسب القدرة. والله أعلم.

المفتي: سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين