حكم صلاة المنفرد خلف الصف 1

السؤال

إذا دخلت المسجد للصلاة، ولا يوجد مكان في الصف الأول، هل أصلي وحدي منفرداً خلف المصلين ؟ أو أقوم بسحب أحد المصلين في الصف الأول، لأننا سمعنا أنه لا تجوز صلاة المنفرد خلف المصلين ؟

الجواب

عليك الحرص على التقدم لتحصل على فضيلة الصف الأول، فإذا دخلت بعد الإقامة والصف قد كمل؛ فحاول أن تجد فرجة بين اثنين ولو بتقريب أحدهما من الآخر حتى يتسع المكان، فإن كان الصف متراصاً لا توجد هناك فرجة، فحاول أن يتأخر معك أحدهم، لكن لا تسحبه بقوة؛ بل عليك أن تكلمه بخفة، أو نحنحة، أو وضع يدك على منكبه؛ فإذا تأخر معك فله أجر؛ فقد ورد في الحديث: لِينُوا بِأَيْدِي إِخْوَانِكُمْ ، فإن امتنع ولم تجد غيره، فحاول أن تخرق الصف، وتقف بجانب الإمام عن يمينه، فإن كثرت الصفوف وصعب تخللها كلها وصليت وحدك فجاءك أحد قبل السجود: صحت صلاتك، وقد تجزئ مطلقاً إذا لم تستطع شيئاً مما ذكرنا، وتصح للضرورة - إن شاء الله تعالى - لقوله: {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ}[التّغَابُن، من الآية: 16].


أحمد (2/97)، (5/262)، وأبو داود (666)، والطبراني في الكبير 9/174 (7727)، والبيهقي في الكبرى (4967). وصححه الألباني في صحيح أبي داود (620).

المفتي: سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين