حكم من لا يصلي الفجر في وقتها لعمله المرهق

السؤال

شاب ملتزم والحمد لله، ولكنه يتعب كثيراً في عمله، حتى إنه لا يستطيع أن يصلي الفجر في وقتها من شدة التعب والإرهاق .. فما حكم الشرع في نظرك فيمن هو على هذه الحال ؟ وما نصيحتكم له ؟ جزاكم الله خيراً .

الجواب

الواجب عليه أن يدع العمل الذي يكون سبباً في تأخير صلاة الفجر؛ لأن الوسائل لها أحكام المقاصد إذا كان يعرف أنه لو ترك الإجهاد تمكن من صلاة الفجر، فالواجب عليه ألا يجهد نفسه لكي يصلي الفجر في وقتها مع المسلمين .

المفتي: سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين