فتنة المشرق

السؤال

ما هي الفتنة التي يقولها عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث: عن عبدالله بن عمر: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم - وهو مستقبل المشرق - يقول: quot;ألا إن الفتنة هاهنا، ألا إن الفتنة هاهنا، من حيث يطلع قرن الشيطانquot; ؟

الجواب

المراد بالفتنة هنا: الكفر، وجاء في رواية مسلم، عن أبي هريرة رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: رَأْسُ الكُفْرِ نَحْوَ المَشْرِق ، قال: الإِيجي: قوله: رأس الكفر أي: معظمه في المشرق. انتهى.
ونقل عن القاضي عياض ما نصه: قيل: يعني بالمشرق: فارس؛ لأنها حينئذ دار مُعْظَمِه، وَرُدَّ بقوله في بقية الحديث (أهل الوَبَر)، وفارس ليسوا بأهل الوبر، وقيل: يعني نجدًا مسكن ربيعة ومضر، وهي مشرق؛ لقوله في حديث ابن عمر رضي الله عنهما حين قال صلى الله عليه وسلم: اللهم بَارِكْ لنا في يَمَنِنَا وشَامِنَا قالوا: وفي نَجْدِنا يا رسول الله، قال: هُنَالِكَ الزَّلازِلُ والطَّاعُون، وبِهَا يَطْلُعُ قَرْنُ الشيطان ، وفي الآخر حين قال: اللهم اشْدُدْ وَطْأَتَكَ على مُضَرَ ، وأهل المشرق يومئذٍ من مضر مخالفون له، ولدعائه على مضر في غير موطن، ويقول حذيفة رضي الله عنه: لا تَدَعُ مُضرُ عبداً للهِ إلاَّ فَتَنُوهُ وقَتَلُوهُ، وكذا قال لهم حذيفة - حين دخلوا على عثمان رضي الله عنه وملؤوا الحجرة والبيت: لا تَبْرَحُ ظُلْمَةُ مُضَرَ لكلِّ عبدٍ للهِ مُؤمنٍ فَتَفْتِنُهُ فَتَقْتُلُهُ، وقيل: يعني: ما وقع بالعراق في الصدر الأول من الفتنة الشديدة؛ كيوم الجمل، وصفين، وحروراء، وفتن بني أمية، وخروج دعاة بني العباس، وارتجاج الأرض فتنة، وكل ذلك كان بشرق نجد والعراق، وجاء في حديث الخوارج: يَخْرُجُ قومٌ مِنَ المَشرق. والكفر على هذا كفر نعمة، وقيل: يعني: الكفر حقيقة ورأسه الدجال؛ لأنه يخرج من المشرق. انتهى.
وقال النووي في شرح مسلم على قوله صلى الله عليه وسلم: حَيْثُ يَطلُعُ قَرْنَا الشيطان في رَبِيعَةَ ومُضَرَ: وأما قرنا الشيطان: فجانبا رأسه، وقيل: هما جمعاه اللذان يغريهما بإضلال الناس، وقيل: شيعتاه من الكفار، والمراد بذلك: اختصاص المشرق بمزيد من تسلط الشيطان ومن الكفر - كما قال في الحديث الآخر: رأسُ الكُفْر نَحْوَ المشرق ، وكان ذلك في عهده صلى الله عليه وسلم حين قال ذلك، ويكون حين يخرج الدجال من المشرق، وهو فيما بين ذلك منشأ الفتن العظيمة، ومثار الكفرة التُّرك الغاشمة العاتية الشديدة البأس. انتهى.
والظاهر أن الحديث يعم جميع المشرق الأدنى والأقصى والأوسط، ومن ذلك فتنة مسيلمة وفتنة المرتدين من ربيعة ومضر وغيرهما في الجزيرة العربية.
وبالله التوفيق. وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.
ــــــــــــــــــــ
البخاري (3301)، ومسلم (52).
البخاري (1037، 7094).
البخاري (1006، 6393)، ومسلم (675).
أحمد (5/395)، وابن أبي شيبة (37402)، والبزار (2797).قال في مجمع الزوائد (7/313): رواه أحمد بأسانيد والبزار من طرق، .. وأحد أسانيد أحمد وأحد أسانيد البزار رجاله رجال الصحيح.
البزار في مسنده (2797)، والحاكم في المستدرك 4/470 (8451)، وصححه ووافقه الذهبي.
مسلم (1068) بنحوه .
البخاري (3302، 4387، 5303)، ومسلم (51).
صحيح مسلم بشرح النووي (2/34) .

المفتي: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء