حكم العمل في أماكن المعاصي

السؤال

نشرت جريدة quot; المسلمون quot; فتوى لأحد المشايخ بجواز عمل رجل في مقهى يقدم الخمر لأنه في حكم المضطر .. فأي اضطرار هذا ؟! أريد توضيحاً أكثر حول هذا الموضوع؛ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لعن كل من يعمل في الخمر .

الجواب

صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم : لَعَنَ الْخَمْرَ وَشَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا وَآكِلَ ثَمَنِهَا وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا .
فهذا العامل إن كان له عمل فيما يتعلق بالخمر - كما ذكر في هذا الحديث - حرم عمله في هذا المقهى، فإن كان يعمل في جانب آخر كإصلاح طعام أو قهوة أو غسل أواني القهوة ونحو ذلك ولا صلة له بالخمر ولا بمن يتعاطاها فلا إثم عليه، مع أن البعد عنهم أفضل؛ وإنما أبيح له للضرورة إذا لم يجد حرفة ووجهاً لكسب المعيشة الحلال، والله أعلم .


ــــــــــــــــــــ
أحمد (2/25، 71)، وأبو داود (3674) دون قوله: وآكل ثمنها، وابن ماجه (3380)، وغيرهم. وصححه الألباني في صحيح أبي داود (3121).

المفتي: سماحة الشيخ عبدالله بن جبرين